ببطء كى تكون الاسرع ,,

alt

ربما يبدو كلامنا هذا غريباً على العقلية النمطية؛ لكن الحقيقة تقول: إننا كلما كنا أهدأ،

كلما كنا أسرع! أو لنقلها بلغةأهل الإدارة "كلما أعطيت لنفسك وقتاً أكثر في التفكير الهادئ

، قلّت حاجتك للعمل المحموم، والضغوط المستمرة، وفوقهذا أنجزت بشكل أسرع". إننا كثيراً

ما نقوم بالعمل بشكل سريع، ونظنّ بأننا حينها أكثر سيطرة على الوقت؛ بيْد أنناكثيراً ما نقضي

وقتاً ليس بالقليل في تصحيح أخطاء أفرزتها السرعة والعجلة. الرسام الصيني "شو يونج" -أحد

أشهررسامي القرن السابع عشر- يحكي قصة أثّرت كثيراً في تغيير سلوكه تجاه الوقت وحقيقة

إدراكه؛ وذلك أنه قرر ذات يومزيارة مدينة تقع في الجانب الآخر من النهر؛ فركب السفينة وسأل

رُبّانها عن إمكانية دخوله المدينة قبل أن تغلق أبوابها؛حيثُ الليل يقترب ومنتصف الليل

-موعد إغلاق الأبواب- قد يُداهمه. فنظر الربان إلى كومة الأوراق والكتب المربوطة بشكلمتراخ،

وقال له: نعم ستصل قبل منتصف الليل، إذا لم تمشِ بسرعة مفرطة! وعندما وصلت السفينة

إلى الشاطئ، كانالليل قد زحف على المكان، فخشي "شو ينج" أن تُغلق المدينة أبوابها، ومن

سقوطه فريسة لقُطّاع الطرق والمحتالين؛فراح يمشي بسرعة أقرب للركض.. وفجأة انقطع الخيط

الذي يحيط بالأوراق والكتب، فتبعثرت على الأرض، فأخذ يجمعهامسرعاً؛ لكنه في النهاية تأخّر،

وعندما وصل إلى أبواب المدينة كانت قد أغلقت منذ زمن. ومن يومها علم "شو يونج" أنالاستعجال

ليس دائماً في صالح الوقت، وأن العجلة أحد أهم الأشياء التي تخلق مشاكل وكبوات. إن الواحد

منا يظنّ أنمعرفة قيمة الوقت ومحاولة استغلاله تتأتى بتسريع إيقاع الحياة، وهذا ليس صحيحاً؛

وإنما استغلال الوقت يأتي منالتخطيط الأمثل للاستفادة منه. علماء وأساتذة الإدارة يخ ..

للموضوع بقية ،

منقول من موقع 

  http://www.elebda3.com/sub685

alt



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل